صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 6

الموضوع: التخطيط العمراني والإسكان - دراسة في التخطيط المعماري

  1. #1
    مراقب هندسة العمارة الصورة الرمزية حسن التميمي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    6,423
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي التخطيط العمراني والإسكان - دراسة في التخطيط المعماري

    المدارس الإسلامية دراسة في التخطيط المعماري

    المدارس الإسلامية
    دراسة في التخطيط المعماري

    دكتور محمود أحمد درويش
    أستاذ الآثار الإسلامية المساعد
    كلية الآداب - جامعة المنيا

    مركز البحوث والدراسات الأثرية
    جامعة المنيا
    1428هـ/ 2007م

    مقدمة
    يعتبر بيت الحكمة العباسي1 من أعظم دور العلم الإسلامية، والذي سارت على نهجه دور العلم في مصر والمغرب العربي، واتخذت المدارس الإسلامية تخطيطه المعماري الذي يلائم وظيفة المدرسة لاشتماله على الأواوين وقاعات التدريس والمكتبات وقاعات الإقامة للمدرسين والطلبة.
    ولقد اختلفت الآراء حول تحديد شخصية مؤسس بيت الحكمة2 في العصر العباسي، بـين أبي جعفر المنصور (136ـ158هـ/753ـ774م) وهارون الرشيد (170ـ193هـ/ 786ـ808م) والمأمون (198ـ218هـ/813ـ833م).
    والحقيقة أن تأسيس بيت الحكمة يعود إلى الخليفة المنصور الذي اتخذ من قصره ببغداد مقرا له، وازدهر هذا البيت في عهد هارون الرشيد والمأمون حتى صار أهم مجمع علمي، وأعظم خزائن الكتب في الإسلام على اختلاف دوله وعصوره3، فقد أطلق عليه خزانة الحكمة4 وبيت الحكمة5، حيث فتح الخلفاء العباسيون أبواب عاصمتهم بغداد أمام العلماء بصرف النظر عن مللهم وعقائدهم، فنزح الكثيرون إلي عاصمة الخلافة من جنديسابور وحران ونصيبين وغيرها من مراكز العلم والفكر القديمة6، حيث جرت العادة أن تكون خزائن الكتب في قصــور الخلفاء7.
    وكان بيت الحكمة يتكون من عدد من القاعات والحجرات الواسعة الموزعة علي أقسام الدار تضم مجموعة من خزائن الكتب في كل منها مجموعة من الأسفار العلمية الخاصة التي تنسب في الغالب إلى مؤسسيها كخزانة الرشيد وخزانة المأمون8، وأمام العدد الهائل من الكتب المترجمة والمؤلفة والمخطوطات.
    وبعد التوسع في بيت الحكمة في عهد المأمون أصبح من الضروري أن يكون ضمن بناية كبيرة فيها عدد كبير من القاعات والغرف والحجرات والأواوين الواسعة9، ولهذا نجد أن المعماري عند قيامه بتخطيط بيت الحكمة راعي ضرورة وجود أواوين وقاعات وغرف للمترجمين والمؤلفين والدارسين فضلا عن المرافق الأخرى10.
    يتناول هذا البحث محاولة للوصول إلى التخطيط المعماري لبيت الحكمة في ضوء تخطيط قصر الذهب الذى أنشأه المنصور عند إنشاء مدينة بغداد، وأثر ذلك علي تخطيط المدارس الإسلامية، كذلك الرد علي مزاعم المستشرقين حول نشأة المدارس11، استنادا إلى دراسة الجذور التاريخية للتخطيط المعماري للمنشآت التعليمية بصفة عامة منذ عصر فجر السلالات.
    تركزت الآراء حول نسبة المدرسة إلى الفرس والتأكيد دائما علي أن الدولة الإسلامية لم تعرف منشآت تعليمية قبل القرن الخامس الهجري، وأن ما سبق ذلك خلال القرنين الثالث والرابع كان مجرد حالات استثنائية لا تستحق الاهتمام، وقد ركزوا علي أن التعليم اقتصر على الفقه فقط وأغفلوا مدي الازدهار العلمي في مجالات الفلك والكيمياء والرياضيات والعلوم الأخرى، كما أغفلوا بيت الحكمة العباسي ومثيله الفاطمي والأغلبي وغيرها من المؤسسات العلمية التعليمية التي قامت علي نظمها الجامعات الأوربية فيما بعد.
    ركزت النظرية الفارسية علي نشأة المدارس وظيفة وتخطيطا بإيران استنادا علي عناصر من القرنين السابع والثامن، وأغفلت أن الدولة الأخمينية ـ التي تسبق العصر الفرثي ـ والتي وجدت أمثلة العمارة التي تعود إليها في بلاد فارس كانت أصولها مشتقة من التقاليد الآشورية القديمة التي كان موطنها العراق.
    كما أن العمارة الفرثية لم يعثر منها على أمثلة خارج أرض العراق إلا في النادر القليل المتناثر في الأجزاء الغربية من بلاد فارس المتاخمة للعراق، وأن الآثار الباقية من العمارة الساسانية تتركز بصفة خاصة في منطقة العراق بينما يوجد القليل منها في بلاد فارس، بل إن معظم هذا القليل يقع في مناطق قريبة من حدود العراق.
    هذه النتائج تدل علي دور العراق منذ ثلاثين قرنا علي الأقل قبل الميلاد إلى نهاية العصر الساساني، في الوقت الذي لم تمكث فارس في مكان القيادة إلا أكثر قليلا من قرنين في العصر الأخميني (539ـ331 ق.م)، ثم عادت بلاد العراق بعد تلك الفترة إلى مكانتها منذ العصر السلوقي12، وإذا أضفنا إلى ذلك أن أمثلة العمارة الساسانية توجد في كل من العراق وفارس، ورغم ذلك ينسب المستشرقون هذه العمارة إلى الحضارة الفارسية سواء ما كان منها علي أرض فارس أو أرض العراق، وهو الاتجاه الذي يحرم الأجناس العربية من أي فضل علي تطور الفنون أو من دراية بها حتى في عصور ما قبل الإسلام13.
    تناول البحث عدة محاور على النحو التالي:
    أولا: نشأة المدارس الإسلامية، وعرض للبحوث التي تناولت نظريات تحديد مصدر النظام الذى اتخذته المدارس.
    ثانيا: أصول التخطيط المعماري للمدارس عبر العصور، والتي تتمثل في الوحدة ذات الساحة المكشوفة والتي اشتق منها الإيوان، الذي كان أساسا للتخطيط المعماري الذي أقيمت عليه المدارس، وقد تم تناول نشأة المدارس وتطور هذا التخطيط عبر العصور.
    ثالثا: النظرية العراقية لتخطيط المدارس، من خلال تفنيد النظريات المختلفة لأصل هذا التخطيط، مع تحديد أصول تخطيط المدارس في كل من العراق وإيران ومصر وسوريا.
    رابعا: التخطيط المعماري لبيت الحكمة العباسي، والذي اتخذ من قصر المنصور في بغداد مقرا له ثم انتقل إلى قصر الخلد.

    الهوامش
    1 ألقي هذا البحث تحت عنوان "التخطيط المعماري لبيت الحكمة العباسي" ضمن فعاليات الندوة الدولية المنعقدة ببغداد (5 ـ 8 نوفمبر 2000).
    2 عن بيت الحكمة انظر ابن النديم، أبو الفرج محمد بن أبي يعقوب اسحق الوراق ت380 هـ/990م (1971)، الفهرست، تحقيق رضا نجدي، طهران ، ص ص247-255. إبن أبي أصيبعة، أحمد بن قاسم، 600ـ 668هـ/1203ـ1269م (1965)، عيون الأنباء في طبقات الأطباء، دار مكتبة الحياة ـ بيروت، ص183. الحموي، شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الرومي، ت 626هـ/1229م (1936)، معجم الأدباء، نشر أحمد فريد رفاعي، القاهرة، ج5 ص606. القفطي، علي بن يوسف، ت 646 هـ/1248م (1903). تاريخ الحكماء، مؤسسة الخانجي ـ القاهرة ص ص220ـ370. عواد، كوركيس (1948). خزائن الكتب القديمة في العراق، مطبعة المعارف ـ بغداد، ص105. غنيمة، محمد عبد الرحيم (1953). تاريخ الجامعات الإسلامية الكبرى، دار الطباعة ـ تطوان ـ المغرب، ص ص52ـ53. جواد، مصطفي (1958). دليل خارطة بغداد قديما وحديثا، المجمع العلمي العراقي ـ بغداد، ص13. بخش (1960). خواد الحضارة الاسلامية، دار الكتب الحديثة ـ القاهرة، ص160. ديورانت، وول (1964). قصة الحضارة ـ الطبعة الثانية ـ مطبعة لجنة التأليف والترجمة ـ القاهرة ، ج2 مجلد4 ، ص177. الديوه جي، سعيد (1972). بيت الحكمة، بغداد، ص33. أوليري (1972). الفكر العربي ومركزه في التاريخ، دار الكتاب اللبناني ـ بيروت، ص99. مايرهوف، ماكس (1972). العلوم والطب ـ تراث الإسلام، اشراف توماس أرنولد، الطبعة الثانية، دار الطليعة ـ بيروت، ص ص452ـ482. شلبي، أحمد (1974). موسوعة التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية، الطبعة الخامسة، مكتبة النهضة المصرية – القاهرة، ج3 ص247. هاشم (1989). عاصم بيت الحكمة، الندوة القومية الأولي لتاريخ العلوم عند العرب، مركز إحياء التراث ـ بغداد، ص92. البكري، عادل (19909. بغداد مدينة السلام، مركز إحياء التراث ـ بغداد ، ص ص34ـ35.
    3 الديوه جي، سعيد (1982). التربية والتعليم في الإسلام، الموصل ـ العراق ص 63. الياور، طلعت (200). بيت الحكمة في بغداد، النشأة والتطور، الندوة الدولية لبيت الحكمة، بغداد، ص ص7 ـ10. وانظر القنوجي، صديق بن حسين،1248ـ1307هـ/1832ـ1889م (1978). أبجد العلوم والوشي المرقوم في بيان أحوال العلوم، تحقيق عبد الجبار ذكار، دار الكتب العلمية ـ بيروت ج2 ص251.
    4 القلقشندى، أحمد بن علي بن أحمد الفزاري، ت 821هـ/1418م (1912). صبح الأعشى في صناعة الإنشا، دار الكتب المصرية ـ القاهرة ج1، ص44.
    5 ابن النديم، أبو الفرج بن أبي يعقوب اسحق الوراق، ت 380هـ/990م (1971). الفهرست، تحقيق رضا نجدي ـ طهران، ص ص274ـ305. خليفة، حاجي (1941). كشف الظنون عن أسماء الكتب والفنون ـ الطبعة الرابعة ـ مكتبة المثني ـ بغداد، ج1 ص681.
    6 عاشور، سعيد عبد الفتاح (1986). الحياة الفكرية والعلمية في الإسلام، دراسات في تاريخ الحضارة الإسلامية العربية، منشورات دار السلاسل ـ الكويت ، ص88.
    7 القضاعي، أبو عبد الله بن عبد الله بن أبي بكر، 646ـ706 هـ/1248ـ 1307م (1963). الحلة السيراء، الطبعة الأولى، الشركة العربية للطباعة والنشر ـ القاهرة، ج 1 ص ص200ـ201. البغدادي، أحمد بن علي أبو بكر الخطيب، 393ـ463هـ/1002ـ1070م. تاريخ بغداد، دار الكتاب العربي ـ بيروت، ج14 ص149. ابن الأنباري، كمال الدين عبد الرحمن بن محمد (1971). نزهة الأنباء في طبقات الأدباء، الطبعة الثانية، مكتبة الأندلس ـ بغداد، ص81. ابن خلكان، شمس الدين أحمد بن محمد، ت 681هـ/1282م (1948)، وفيات الأعيان، مكتبة النهضة المصرية ـ القاهرة، ج6 ص177. المقريزي، تقي الدين أحمد بن علي، ت 845هـ/1441م (1980). المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار، مكتبة المثنى ـ بغداد، ج1ص ص352ـ363ـ408.
    8 أمين، أحمد (1961). ضحى الإسلام، القاهرة، ج2 ص64.
    9 خلف، غانم (2000). بيت الحكمة ـ نظامه الإداري، وقائع الندوة الدولية لبيت الحكمة ـ بغداد، ص3. وانظر زيدان، جورجى (1935). تاريخ التمدن الإسلامي، مطبعة الهلال ـ القاهرة، ج3 ص150. عواد، بشار (1983). إزدهار الحركة الفكرية ـ العراق في التاريخ، بغداد ، ص475.
    10 الياور، طلعت. بيت الحكمة في بغداد، ص21.
    11 شافعي، فريد (1995). العمارة العربية، عصر الولاة، الهيئة المصرية العامة للكتاب ـ القاهرة ص ص161ـ162. الدولة الأخمينية أسسها كورش الذي استولى على بابل عام 539 ق.م، أما السلوقيون فاحتلوا بابل عام 312 ق.م، واستمر حكمهم حتى عام 141 ق.م حيث سقطت عاصمتهم سلوقية على يد الفرثيين الذين سيطروا على شرق العراق وسيطر الرومانيون على غربة، انظر دانيال، كلين (1990). موسوعة علم الآثار، ترجمة ليون يوسف، دار المأمون ـ بغداد، ص339، أما البارثيون (الفرثيون) فهم شعب نزح من (سكثيا) أي بلاد روسيا الحالية وانحدر إلى الجنوب واستوطن في حورانيا (أرض الحوريين) جنوب شرقي بحر قزوين، وفى عام (250 ق.م) أسس الفرثيون سلالة حاكمة استمرت بعد سقوط السلوقيين حتى جاءت السلالة الساسانية، أنظر النجفي، حسن (1982). معجم المصطلحات والأعلام في العراق القديم، دار واسط ـ بغداد، ص165.
    12 شافعي، فريد. العمارة العربية، ص ص161ـ162.
    13 شافعي، فريد. المرجع السابق، ص162.
    التعديل الأخير تم بواسطة حسن التميمي ; 06-20-2008 الساعة 09:15 AM
    أرجو أن تزوروا
    منتدى فن هندسة العمارة والديكور الداخلي






  2. #2
    جديد الأوائل الصورة الرمزية دكتورمحمود
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: التخطيط العمراني والإسكان ...(المدارس الإسلامية - دراسة في التخطيط المعماري)

    سعدت بالانضمام لمنتدى شبكة الأوائل
    وقد وجدت أنه تم نشر عدد كبير من موضوعاتي المنشورة بمنتديات معماري
    وأعد أنني سأقوم بنشر بعض الموضوعات قريبا إن شاء الله بمنتدى شبكة الأوائل
    مع خالص تحياتي للزميل حسن التميمي

    د. محمود درويش

  3. #3
    مراقب هندسة العمارة الصورة الرمزية حسن التميمي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    6,423
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: التخطيط العمراني والإسكان ...(المدارس الإسلامية - دراسة في التخطيط المعماري)

    أستاذنا الكبير دكتور محمود
    أهلا وسهلا بك في منتداك "منتدى فن هندسة العمارة والديكور الداخلي"
    لقد شرفتني أستاذنا الفاضل إنضمامكم للمنتدى
    وإسمحلي بما أن الفرصة قد سنحت أخيرا بذلك أن أعبر لك عن مدى شكري وإمتناني
    بنقل ونشر الكثير من موضوعاتكم القيمة والمفيدة أستاذي الفاضل
    آملا أن تنشروا مواضيعكم مباشرة في منتداكم هذا
    لعل الله سبحانه وتعالى يتقبل عملنا هذا فيه سبيله ومنفعة الجميع
    بارك الله بك وفيك
    وأهلا وسهلا ثانية أستاذي الفاضل دكتور محمود
    أرجو أن تزوروا
    منتدى فن هندسة العمارة والديكور الداخلي






  4. #4
    مراقب هندسة العمارة الصورة الرمزية حسن التميمي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    6,423
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: فن العمارة أكاديميا - 150 .... التخطيط العمراني والإسكان - دراسة في التخطيط المعم

    أرجو أن تنال
    هذه السلسلة الأكاديمية إعجابكم
    وأتمنى التوفيق للجميع
    أرجو أن تزوروا
    منتدى فن هندسة العمارة والديكور الداخلي






  5. #5
    جديد الأوائل الصورة الرمزية gaoyu
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    10
    معدل تقييم المستوى
    0

    Cool Perfect luxuries

    1111111111111111111111111111111111111111111
    التعديل الأخير تم بواسطة حسن التميمي ; 10-26-2010 الساعة 06:58 AM

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. التخطيط العمراني والإسكان - أهمية التخطيط العمراني
    بواسطة حسن التميمي في المنتدى منتدى تخطيط المدن
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-23-2013, 06:06 AM
  2. التخطيط العمراني والإسكان - التخطيط ومستوياته
    بواسطة حسن التميمي في المنتدى منتدى تخطيط المدن
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-24-2010, 03:28 PM
  3. التخطيط العمراني والإسكان - مشروع درة البحرين
    بواسطة حسن التميمي في المنتدى منتدى تخطيط المدن
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-20-2008, 06:24 PM
  4. التخطيط العمراني والإسكان - الحلول والإبداع المعماري
    بواسطة حسن التميمي في المنتدى منتدى تخطيط المدن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-20-2008, 06:08 PM
  5. التخطيط العمراني والإسكان-التخطيط العمراني وكيفية نجاحه
    بواسطة حسن التميمي في المنتدى منتدى تخطيط المدن
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-20-2008, 05:57 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •