صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 6

الموضوع: فتوى: (التحدث مع الأجنبيات عبر الهاتف )

  1. #1
    مشرفة المنتدى الأسلامى
    مشرفة المنتدى التعليمى
    الصورة الرمزية dr.wiza
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    EGYPT
    المشاركات
    1,473
    معدل تقييم المستوى
    9

    Smile فتوى: (التحدث مع الأجنبيات عبر الهاتف ) مع فتاوى أخرى في نفس الموضوع


    التحدث مع الأجنبيات عبر الهاتف
    أجاب عليه:د. أحمد بن عبد الله اليوسف


    السؤال:
    أرجو أن تبينوا لي ما الحكم في التحدُّث عن طريق الهاتف مع بنت أجنبية؟

    الجواب:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
    فلا يجوز للمسلم التحدث مع امرأة من غير محارمه بالهاتف وإمضاء الأوقات الطويلة في ذلك، ولا شك أن هذا من هتك حرمات الآخرين؛ وكما أن المسلم لا يرضى أن يقيم الآخرون علاقات واتصالات مع بناته وزوجته وأخواته، فكذلك الناس لا يرضون هذا لبناتهم وزوجاتهم، وليحذر السائل من تزيين الشيطان له هذا العمل، وتهوينه في نظره، فإن عواقبه خطيرة، فإن هذا الأمر المنكر والمحرم مع الوقت يتدرج حتى يحصل اللقاء، وقد يقع ما لا يحمد عقباه، والمسلم مأمور بالابتعاد عن أماكن الشبهات والشهوات والفتن، ومن ذلك المحادثة مع النساء غير المحارم،

    قال الله -تعالى-: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ"

    والمسلم مأمور بسد كل طريق يوصل إلى الشر، ولذلك حرم الله الزنا، وسدَّ كل أبوابه فقال:

    "وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا"

    فنهى عن الاقتراب منه، ولم يكتف بالنهي عنه فقط، وفي هذا إشارة إلى سد كل باب يوصل إلى المحرم أو يقرب إليه، ومِن أبوابه الموصلة إليه التحدث مع النساء غير المحارم بالهاتف الأوقات الطويلة، والتي لن يكون الحديث فيها إلا عن أمور تثير الغرائز والشهوات، وتعبر عن الحب والعاطفة، وسيكون هذا الحديث بتكسر وتميع يُفتن بسببه الإنسان، ولا شك أن هذه أمور تثير الشهوة، التي قد يضطر صاحبها إلى أمور محرمة لإطفاء هذه الشهوة، وإذا كان الله نهى نساء النبي -صلى الله عليه وسلم ورضي عنهن أجمعين- وهن أطهر النساء وأبعدهن عن الفتنة، نهاهن أن يتحدثن مع أطهر الخلق بعد الأنبياء وهم الصحابة الكرام، نهاهم عن ذلك حتى لا تقع الفتنة،

    فقال تعالى "يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا"

    فلا شك أن نهي باقي الناس عن الحديث مع النساء بخضوع وتكسر، أوجب وآكد، ولما أمر الله بحفظ الفرج أمر بالأسباب المعينة عليه من غض البصر، ويلحق به أيضاً ترك مخالطة النساء، سواء بالأبدان أو عن طريق الاتصال بالهاتف،

    قال الله تعالى "قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ".

    والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما"

    والخلوة كما تكون بالأبدان واللقاء المباشر تكون كذلك بالاتصال والتحدث بالهاتف لا يسمعهما أحد من الخلق.
    فعلى المسلم أن يحرص على الابتعاد عن أماكن الفتن، وأن يراقب الله، وأن يحذر من سوء الخاتمة، وكذلك يحرص على استغلال وقته بالنافع له، والاكتفاء بالعلاقة مع الرجال الذين يستفيد منهم. والله الهادي.


    موقع الأسلام اليوم
    http://www.islamtoday.net/pda/questi...m?artid=154102

    فتوى 2:
    حكم مكالمة الشباب الفتيات بالتلفون

    س: مالحكم فيما لو قام شاب غير متزوج وتكلم مع شابة غير متزوجة في التليفون؟

    الجواب :
    لايجوز التكلم مع المرأة الأجنبية بما يثير الشهوة : كالمغازلة والتغنج وخضوع في القول سواء كان في التليفون أو في غيره ، لقوله تعالى { ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض }
    أما الكلام العارض لحاجة فلا بأس به إذا سلم من المفسدة ولكن بقدر الضرورة .

    --------- نقلاً عن كتاب فتاوى المرأة -الجزء الأول -جمع الشيخ محمد المسند-ص58-59" ابن جبرين"


    فتوى 3
    ضوابط التحدُّث مع أصحاب المحلات والخياطين ؟

    [COLOR="red"]* وسؤال : ما حكم تحدث المرأة مع صاحب محل الملابس أو الخياط ؟[/COLOR]* الجواب :
    تحدُّث المرأة مع صاحب المتجر التحدث الذي بقدر الحاجة وليس فيه فتنة لا بأس به ، فقد كانت النساء تكلم الرجال في الحاجات والأمور التي لا فتنة فيها وفي حدود الحاجة . أما إذا كان مصحوباً بضحك أو بمباسطة أو بصوت فاتن ؛ فهذا محرم لا يجوز .

    * يقول الله سبحانه وتعالى لأزواج نبيه صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهن :{ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا } والقول المعروف ما يعرفه الناس وبقدر الحاجة ، أما ما زاد عن ذلك بأن كان على طريق الضحك والمباسطة ، أو بصوت فاتن ، أو غير ذلك ، أو أن تكشف وجهها أمامه ، أو تكشف ذراعيها أو كفيها ؛ فهذه كلها محرمات ومنكرات من أسباب الفتنة، ومن أسباب الوقوع في الفاحشة .

    * فيجب على المرأة المسلمة التي تخاف الله عز وجل أن تتقي الله ، وألا تكلم الرجال الأجانب بكلام يطمعهم فيها ويفتن قلوبهم ، تجتنب هذا الأمر ، وإذا احتاجت إلى الذهاب إلى متجر أو إلى مكان فيه الرجال ، فلتحتشم ولتتستر وتتأدب بآداب الإسلام، وإذا كلمت الرجال فلتكلمهم الكلام المعروف الذي لا فتنة ولا ريبة فيه. [المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان ]



    تعليق
    من الفتاوى السابقة أخذت بعض العبارات للتعليق عليها

    "التحدث مع النساء غير المحارم بالهاتف الأوقات الطويلة، والتي لن يكون الحديث فيها إلا عن أمور تثير الغرائز والشهوات، وتعبر عن الحب والعاطفة، وسيكون هذا الحديث بتكسر وتميع يُفتن بسببه الإنسان"

    أما الكلام العارض لحاجة فلا بأس به إذا سلم من المفسدة ولكن بقدر الضرورة .

    فيجب على المرأة المسلمة التي تخاف الله عز وجل أن تتقي الله ، وألا تكلم الرجال الأجانب بكلام يطمعهم فيها ويفتن قلوبهم ، تجتنب هذا الأمر ، وإذا احتاجت إلى الذهاب إلى متجر أو إلى مكان فيه الرجال ، فلتحتشم ولتتستر وتتأدب بآداب الإسلام، وإذا كلمت الرجال فلتكلمهم الكلام المعروف الذي لا فتنة ولا ريبة فيه.

    حديث
    عن ابن عباس يقول أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه صلى قبل الخطبة ثم خطب فرأى أنه لم يسمع النساء فأتاهن فذكرهن ووعظهن وأمرهن بالصدقة وبلال قائل بيديه هكذا فجعلت المرأة تلقي الخرص والخاتم والشيء * ( صحيح ) _ صحيح أبي داود 1036 - 1038 : وأخرجه البخاري ومسلم ( وبلال قائل بيديه : أي آخذ ثوبه بيده وباسط إياه فهو من استعمال القول في الفعل للأخذ والبسط . الخرص : باضم والكسر الحلقة من الذهب والفضة .


    مما سبق يتضح أن على المرأة عند التحدث مع الرجال مراعاة عدم الخضوع بالقول والتأدب بآداب الأسلام والكلام بالعروف الذي لا فتنة فيه ولا ريب
    وينطبق ذلك عند التحدث لضرورةمع رجل أجنبي في تليفون أو في العمل أو في الأسواق أو في أي موقف دعى المرأة للتحدث للرجال.
    اللهم اجعلنا ممن يتبعون شرعك ويتبعون آداب الأسلام في كل معاملاتهم.
    آميييييييييييييين
    التعديل الأخير تم بواسطة dr.wiza ; 03-25-2008 الساعة 10:28 PM
    Dr.Wiza



    اللهم اجعل عملى هذا صالحا ولوجهك خالصا ولا تجعل لأحد فيه من شىء يارب العالمين

  2. #2
    vip الأوائل الصورة الرمزية moba2008
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    داخل شبكة النت بالاسكندرية
    المشاركات
    941
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي رد: فتوى: (التحدث مع الأجنبيات عبر الهاتف )

    بارك الله لكى وأكرمك وبارك لمن علمك وجزاكى عنا بكل خير ومشاركة هامة غائبة عن عقول كثير من المسلمين وهى حدود التحدث مع الاجنبيات بارك الله لكى يقول الشافعي رحمه الله : ما جادلت أحدا، إلا تمنيت أن يُظهر الله الحق على لسانه دوني !!
    ...ْلن نقبل أبدا أن ترحل

    حَتى نَسأَلْ

    عَن مليون فَقيرٍ مُهمَلْ

    و حكومَات لا تَتَبدلْ

    وَ أَلْفِ أَلْفِ وُصُولِيٍّ

    و نظَام يَعبد أَمريكَا

    وَ يحَاصر شَعبَه الأَعزَلْ

    لَا لَنْ تَرْحَلْ.... حَتّى نَسْأَلْ

    عَنْ تَعْذِيبِ أَهَالينَا

    وَ عَن تَكْبِيلِ أَيَاديناَ

    وَ زَرْعِ الفِتْنََة فِينَا
    برَبِّكَ ....لَمْ تَكُنْ تخجَلْ ؟
    [SIGPIC][/SIGPIC]

  3. #3
    مشرف سابق الصورة الرمزية صائد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    2,861
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: فتوى: (التحدث مع الأجنبيات عبر الهاتف )

    مشرفتنا جزاك الله خير وبارك الله بطرحك هذه مداخلة عبارو عن سؤال وجوابه للشيخ الفوزان

    سؤال:
    أنا أدرس حاليا في إحدى الجامعات البريطانية ، وتوجد في الجامعة فتاة أعجبت بها.
    لم يسبق لي التحدث إليها مطلقا، وأنا لا أحادث النساء في العادة . إلا أننا نتبادل السلام أحيانا.
    كيف يمكنني التقدم لطلب الزواج بها، وأنا متمسك بالإسلام، ولا أحادث النساء، فما هي أفضل طريقة لذلك؟
    هل أذهب وأتحدث إليها وأحاول التعرف عليها أولا، دون تجاوز الحدود الشرعية؟ أم أتقدم لها مباشرة؟
    أخشى إن أنا تقدمت لها مباشرة بدون التعرف عليها أولا أن ترفض طلبي على الفور لأنها لا تعرفني حق المعرفة، ولأنها تنتمي لثقافة غير التي أنتمي إليها. وفي المقابل، فأنا أخاف أن أنا تحدثت معها بقصد التعرف إليها، أن يكون فعلي يخالف الإسلام.
    أنا في وضع صعب، فما هو أفضل ما يمكنني عمله؟.

    الجواب:
    الحمد لله

    وبعد : اعلم وفقك الله أن محادثة الرجل للمرأة الأجنبية يجوز في الشرع بضوابط وشروط مهمة الغرض منها كلها هو سد باب الفتنة ومنع الوقوع في المعصية .من هذه الشروط :

    1- أن لا يستطيع توصيل الكلام إليها عبر محرمها أو عبر امرأة من محارمه .

    2- أن يكون بدون خلوة .

    3- أن لا يكون خارجا عن الموضوع المباح .

    4- أن تؤمن الفتنة فلو تحركت شهوته بالكلام أو صار يتلذّذ به حرُم عليه .

    5- أن لا يكون من المرأة خضوع بالقول .

    6- أن تكون المرأة بكامل الحجاب والحشمة أو يخاطبها من وراء الباب والأحسن أن يكون بالهاتف وأحسن منه أن يكون برسالة مكتوبة أو بالبريد الألكتروني مثلا .

    7- أن لا يزيد على قدر الحاجة .

    فإذا تحققت هذه الشروط ، وأمنت الفتنة فلا بأس ـ والله أعلم ـ


    قال الشيخ صالح الفوزان في جوابه عن حكم مخاطبة الفتيان للفتيات عبر الهاتف : " مخاطبة الشباب للفتيات لا تجوز لما في ذلك من الفتنة ؛ إلا إذا كانت الفتاة مخطوبة لمن يكلمها ، وكان الكلام مجرد مفاهمة لمصلحة الخطوبة ، مع أن الأولى والأحوط مخاطبة وليها بذلك ." المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان ( 3 / 163 ، 164 ) ، وأنت لم تخطب هذه المرأة بعد فيجب أن تكون شديد الاحتراس لنفسك من الوقوع في أسباب الفتنة باتخاذ كل إجراء يمكّنك من تحصيل مقصودك دون الاقتراب من هذه المرأة .

    والأصل في هذا هما آيتان في كتاب الله :

    أولاهما : قوله تعالى : (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً) (الأحزاب:32) .

    وثانيهما : قوله تعالى : ( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنّ) (الأحزاب: من الآية53)

    وبعد ذلك أود تذكيرك بأنه ينبغي أن يكون مقياس المسلم في اختيار المرأة التي يتزوجها هو المقياس الذي حث عليه الرسول صلى الله عليه وسلم ورغّب فيه بقوله : " فاظفر بذات الدين تربت يداك " رواه البخاري ( 5090 ) ومسلم ( 1466 ) .

    ثم أحذرك من كل ما يوقعك في الحرام أو يقربك منه . كالخلوة بها ، أو الخروج معها ، أو غير ذلك .

    أسأل الله أن ييسر لك المرأة التي تعينك على طاعته .

    http://www.twbh.com/articles.php?ID=3146
    مـــــنــــقــــووووووووووووووووول






  4. #4
    مراقب هندسة العمارة الصورة الرمزية حسن التميمي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    Jordan
    المشاركات
    6,423
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: فتوى: (التحدث مع الأجنبيات عبر الهاتف )

    بارك الله بك أختي الفاضلة على طرح هذا الموضوع المهم جدا
    و خصوصا في ايامنا هذه ، حيث الإنترنت ، والهواتف النقالة ، و غيرها من وسائل الإتصال
    و جزاك الله عنا كل خير

    وبارك الله بك أخي صائد على مدخلتك المفيدة والمهمة جدا أيضا

    و جزاك الله عنا كل خير
    أرجو أن تزوروا
    منتدى فن هندسة العمارة والديكور الداخلي






  5. #5
    مشرفة المنتدى الأسلامى
    مشرفة المنتدى التعليمى
    الصورة الرمزية dr.wiza
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    EGYPT
    المشاركات
    1,473
    معدل تقييم المستوى
    9

    Thumbs up رد: فتوى: (التحدث مع الأجنبيات عبر الهاتف )



    أخوتي الأعزاء
    صائدأسود - حسن التميمي - moba2008
    كم تسعدني ردودكم القيمة والتي اتمنى من الله أن يكثر من أمثالكم ويتعلم منكم كل المارين بمنتدانا الأسلامى والمنتديات الأخرى بشبكة الأوائل
    وفقكم الله لما يحب ويرضى




    Dr.Wiza



    اللهم اجعل عملى هذا صالحا ولوجهك خالصا ولا تجعل لأحد فيه من شىء يارب العالمين

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تعلم التحدث ب 15 لغة ببرنامج EuroTalk
    بواسطة freshline في المنتدى منتدي الكتب و الاسطوانات التعليمية
    مشاركات: 1200
    آخر مشاركة: 12-12-2012, 04:49 AM
  2. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-20-2008, 01:49 PM
  3. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-07-2008, 01:14 AM
  4. آداب الهاتف
    بواسطة صائد في المنتدى منتـدى الاوائل للصوتيات والمرئيات الإسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-29-2008, 01:58 PM
  5. screenshots من داخل الهاتف
    بواسطة الأوائل في المنتدى قسم برامج الجوال Mobile Software
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 09-10-2007, 07:31 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •